همسات الشاعر على القريشي

منتدى يهتم بالشعر والادب والصحافه

المواضيع الأخيرة

» الشاعرة العراقية (لميعة عباس عمارة)
السبت سبتمبر 24, 2011 4:58 am من طرف علي مطير

» الخرافة.........واحمد مطر
الإثنين سبتمبر 12, 2011 3:00 pm من طرف ammira

» الشاعر احمد مطر ..في سطور
الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:56 pm من طرف ammira

» نعم انا ارهابي......للشاعر احمد مطر
الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:52 pm من طرف ammira

» عيد ميلادي ال.........قادم
الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:20 pm من طرف ammira

» فن المقالة
الإثنين سبتمبر 12, 2011 10:59 am من طرف ammira

» الشاعرة فدعة الزيرجاويه......خنساء عراقية
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:23 am من طرف ammira

» بيش اصبر الروح
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 8:54 am من طرف ammira

» سيرة حياة الشاعر بدر شاكر السياب
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 8:38 am من طرف ammira

التبادل الاعلاني

راديو سوا


    الشاعرة فدعة الزيرجاويه......خنساء عراقية

    شاطر
    avatar
    ammira

    المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/06/2011
    العمر : 60
    الموقع : basrah

    الشاعرة فدعة الزيرجاويه......خنساء عراقية

    مُساهمة  ammira في الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:23 am

    من كان يصدق ان اعرة عراقية وسمت ملامح الكثير من نسائنا الريفيات الشموخات والمبدعات سوف يهمل التاريخ تدوين سيرتها العطرة وقصائدها المبتكرة ؟ ان فدعة ليست امرأة معيدية تكتب الشعر ! بل هي مبدعة لو ترجم شعرها مع الشروح اللازمة لدخلت العالمية دون عناء !!اعترف انني تربيت منذ نعومة اظفاري في مدينة النجف على سماع شعر فدعة العظيمة ومكابداتها التي يشيب لهولها الرضيع ! فبمساحة موهبتها الشاسعة كانت عذاباتها الواسعة ! فإذا اضفنا الى ذلك كونها مفرطة الحساسية حادة الذكاء عندها سنعرف عمق حزنها الذي لايطاق ! واذا كنتُ مهتما بالأدب الجاهلي ومدرساً ولدي فيه جهود وبحوث وكتب وآراء فإنني سأقول على ذمة مروءتي العلمية ان فدعة في اطار الصورة الفنية أشعر من الخنساء ولديها ابتكارات محيرة ! بمعنى اننا نفترض انها اي فدعة لاتقرأ ولا تكتب جريا على حال النساء عهدئذ فمن أين لها هذه الموسوعية المعرفية والتاريخية بحيث تمتح دون عناء وتطرز به شعرها ! ولسوف ابالغ مرة ثانية فأقول ان حزن فدعة عميق بما لايقاس بجرح الخنساء ! فالخنساء بكاءة وتكرر المعاني بينا فدعة مغنية لاتكرر معانيها ! وكم تمنيت ان ينهض باحث بدراستها وجمع شعرها فقد طال والله اهمال هذه الثروة العراقية التي لاتقدر بثمن ولكن البال مشغول بوطن سبي وزمن وبي ! فلبث الظلم والاهمال يحيطان بمعجزة شعرية جمالية هائلة ! يخامرني شعور الابن المقصر مع امه العظيمة وانا اقدم فدعة المتميزة !


    صورة متخيلة للشاعرة فدعة الزريجاوية صممها صاحب الموسوعة
    استنادا الى اوصافها المتواترة الدقيقة

    عرض :

    فدعة 1 بنت عِلِي الصويح 2 آل زريج الخزاعية وقد افادنا الصديق والباحث التراثي الثبت الأستاذ عباس سميسم ان نسبة فدعة الى آل زيرج من باب الغلط المتداول الشائع ! والصواب فدعة الزريجاوية نسبة الى آل زريج وليس نسبة الى آل زيرج ! ولم يرتح الباحث سميسم الى نسبة فدعة الى خزاعة ولا الى الخزاعل ! ولم يفدنا شيئا من المعلومات سوى المغايرة ونحن نعرض المعلومتين معلومتنا ومعلومته وللباحثين الآخرين قول شيء في هذا الاختلاف ! فهل كان الشيخ علي الصويح دون نسب ودون انتماء وهل عادت طقوس الجاهلية لكي يكون والد فدعة خزاعي بالولاء ! شيء من القسوة كما اظن في ان ننفي عن شاعرتنا السامقة نسبا هي كانت حريصة عليه شغوفة به ! وهل المعدان دون اصل او حقا جاءوا من الهند ! وهندية المعدان جزء من انكار عراقية اهل الجنوب لأسباب طائفية مقيتة مع علمي ان الاستاذ عباس سميسم وهو ابن مدينتي فوق هذه الهرطقات لأنه تقدمي دما ولحما ونضالا ! ولكنها اسئلة لابد من طرحها في ازاء كهذا ! 3 وقد عاشت فدعة الخالدة في القرن الثامن عشر الميلادي ! ومنطقة نشأتها بين الرميثة والحمزة وكانت قد ابصرت النور في بيت من القصب وجذوع النخل بمدينة الرميثة ! وحين حدث الجفاف ومات الزرع وجف الضرع خرج والد فدعة واقاربها طلبا للماء ولكن اينما حلوا وجدوا صدورا ضيقة فيطردهم اصحاب الماء حتى وصلوا الى منطقة الشيخ حمد آل حمود 4 ! وكانت فدعة منذ طفولتها ميالة للنغم ! والناس يرددون بعض اغاني الطفولة وهم لايعلمون انها من ابتكارات فدعة حين كانت في السابعة وقد اوجدت وزنا خاصا ونادرا للشعر وهي صغيرة جدا وبمعنى لا يقدر عليه الكثير من الشعراء و الكثير من اغاني اطفال العراق صيغت بهذا الوزن مثل :

    مفعول فعلن فعلن ويهو بنت البدوي ! ويهو تمشي وتدوي ! ويهو من دوّاها ! ويهو الرباها

    ومثل مفاعلن فعولن غزاله غزلوكي وبالماي دعبلوكي

    ومثل مستفعلن فعلن طلعت الشميسه على كَبر عيشة

    ومثل مستفعلن فاعلن بلي يبلبول بلي يم شعر محلول بلي

    ومثل فاعلن مفاعيلن شده يا ورد شدة ريحان وسعد شدة !

    وحين كانت فدعة تلاعب اخاها الصغير وتهدهده في مهده 5 كانت تردد شعرا :

    دخيل الماهزو بمهاد

    ودخيل الجادر اعله كلما راد

    أو لالعب ويه الويلاد

    خالج روحه ابروحه وجادر على كل ماراد

    خالج سبع اوساع وا شداد!

    ونحن نرى اضطرابا بينا في النسق العروضي اذا تجاوبنا مع تصويبات الاستاذ عباس سميسم فينبغي ان يكون الدزاين العروضي المستقى من بحر الهزج الصافي :

    مفا عيلن مفاعيلن مفاعيل دخيللي تتم تم تم

    أبد منهز تتم تم تم

    بلمهاد تتم تم م

    ولكي يستقيم الوزن مثلا فسنفترض له النحو التالي :

    دخيل اللي ابد منهز بالمهاد

    ودخيل الما لعب عمره ويه الاولاد

    ودخيل اللي خلج روحه بروحه

    خالج سبع اوساع واجداد

    وفدعة ليست شاعرة فقط بل هي حكيمة ولها امثال ترددها الناس ومقولات تعطر المجالس :

    الولد مولود و الرجل موجود والاخو مفكَود

    ولعل اول من جمع شعرها في ديوان وحققه وعلق عليه هو الشيخ الفاضل عبد المولى الطريحي النجفي رحمه الله ولدينا نسخة من طبعته الرابعة التي صدرت 1973 عن مطبعة النعمان وعنوانه ( فدعة الشاعرة ) يقع في اثنتين وثلاثين صفحة من القطع الصغير! والطبعة الاولى كانت عام 1949 في المطبعة الحيدرية بالنجف ! وكل الذي نعرفه ان فدعة هي البنت الوحيدة لوالديها ولها اخ واحد اسمه حسين وابوها وامها يعتاشان بتربية الجاموس وما يطلق عليهم المعدان او الدبات او الدبية وهم الذين يستوطنون وسط العراق وجنوبه والمعدان او الدبية مستقرهم قرب المياه الثابتة او البعلية وقد يكترون بعض القطع الزراعية مشاهرة او معاومة حتى تتهيأ ظروف الرعي لحيواناتهم ولهؤلاء لهجتهم المحببة وطقوسهم الخاصة ونساؤهم جميلات ناصحات نافرات ورجالهم ذوو اجساد قوية ونفوس ابية بسبب اعتماد غذائهم على حليب الجاموس الدسم.وتربيتهم الصارمة والد فدعة كان شاعرا ايضا ولكنه ترك الشعر حين سطع نجم ابنته ولم يكن معيديا بالمعنى السائد والطبقي بل كان شيخا مطاعا يساعده اخوه محمد على الشيخية وعلي الصويح كان زعيما لقبيلة بني ازريج 6 وقد ملأ الحسد قلب اخيه محمد لان عليا كان مهابا جذابا ذكيا محنكا ومما أوغر صدره اكثر فاكثر رفض فدعة الزواج من احد اولاده !! فقرر اغتياله ودبر الأمر مع اولاده السبعة ووعد كبيرهم الذي رفضته فدعة ان يكسر خشمها ويزوجه منها بعد مقتل ابيها ! لكن عملية الاغتيال والغدر فشلت فشلا مريعا رغم دقة تخطيطها والتهيؤ لها ولم ينل علي الصويح منها سوى جرح بسيط في فخذه علي ظل نغارا لماتبقى من عمره ! وأراد رجال علي الصويح وقد قبضوا على الغادرين الإنتقام منهم بقتل محمد وأولاده ولكن علي والد فدعة عفا عن اخيه واولاده ورجاله وترك له مساحة لكبريائه في قيادة آل ازيرج ! وليس صحيحا القول ان علي حين اكتشف المؤامرة قتل ستة من اولاد اخيه محمد وفر السابع، فهدَّم بيت اخيه واحرق محتوياته ! وتبالغ الاخبار فتقول ان محمد هرب وغادر موطن قبيلته ليقيم في منطقه نائية و ان رجال علي الصويح تبعوه وقتلوه في معركة ضارية قتل فيها مئة من رجال علي ! والثابت لدينا ان فدعة واخاها حسين ذهبا الى بيت عمهما وازالا أثر البغضاء والشحناء لكن فدعة التي صالحت ابن عمها وطيبت خاطره لم تتنازل عن قرارها بعدم الزواج منه ! فتزوجت قريباً لها كان زعيم بني ازيريج وهو فتاها عبود الزيرجاوي الذي احبته صغيرة وامضت حياة زوجية هانئة معه ويبدو انه قتل قبل اخيها حسين لذلك تسأل حسينا من الذي سيأخذ ثار زوجها عبود اذا مضيت الى القبر ! قارن هذه البكائية في زوجها عبود :

    يبات الكَلب يحسين ملهود

    يجمـع بمـدة ويخـزن جبود

    سادة وخزاعل عندك جعود

    شي تندعي وشي كَلوبها سود

    يحسين جيف بثار عبود ؟

    عكَبـك تظـل زنـودها بنـود

    اما كيف خسرت اخاها حسينا فالاخبار تفيد ان منصب شيخ العشيرة شغر فتنافس ان حسين مع ابن عمه محمد حول زعامة القبيلة وكانت فدعة ميالة الى تخلي اخيها عن الشيخة حقنا للدماء وحفاظا على صلة الرحم ! لكن شاء القدر ان يشتبك حسين وابن عمه في معركة حامية وكان مع حسين رجال اشداء ومع ابن عمه رجال خبثاء فعملوا مكيدة صلح وقتلوا خلالها حسين شقيق فدعة ! والمؤلم ان اخاها لم يمت في المعركة بل جرح فيها جرحا مميتا ولبث زمنا طويلا يعالج روحه ويطبب جروحه ! تماما كما حصل للخنساء مع اخيها صخر قارن قولها :

    كلما تون يا خـوي اناغي

    شمفضاة خلكَي وشو ساعي

    يميمر عرب يبن الصداعي

    يعربيد والجابـوك افـاعـي

    ولقد عانت المنطقة من الجفاف والقحط مما اضطر بيت فدعة وعشيرتهم الى الاقامة في مرابع الشيخ حمد آل حمود 7لان القبائل جميعا كانت تعاني من شحة الماء وكانت تطرد الشيخ علي صويح واقاربه ! وبوساطة حمد آل حمود امكن المؤرخين معرفة عصر فدعة فحمد عا ش في القرن الثامن عشر ! وتوفي عام 1794 تقريبا اي ان حمد ال حمود عاش فترة حكم السلطان العثماني عبد الحميد الاول ( 1725 ـ 1789 ) وقد تولى عبد الحميد الاول الخلافة عام 1774، وان سليم الثالث تولى الحكم بعدئذ، وشهد حمد الخمس سنوات الاولى من حكم سليم الثالث، وان فدعة الشاعرة قد عاشت في الفترة الواقعة بين نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر ويمكننا ان نفترض انها ولدت عام 1756 !! وان فدعة كانت تحظى بمحبة وتقدير الشيخ حمد ولذلك حزنت كثيرا لموته المفاجيء ! ومن حق فدعة ان تبكي فارسا لم ينظر اليها ولا الى ابيها نظرة الاحتقار التي كانت سائدة عهد ذاك ضد الدبيين والمعدان من مربي الجاموس ! فامتزج والدها الشيخ علي ال صويح بقبيلة الخزاعل وزعيمها الأكبر حمد آل حمود ! ومن شعر فدعة نستنج ان والدها كان مستشار الشيخ حمد في كل واردة وشاردة ورجله الاول وكاتم اسراره ! لقد اثقل الموت كاهل فدعة فكل من احبته وتعلقت به مضى الى جوار ربه حتى حمد آل حمود ذلك الامير الذي يكلم كل ضيف مهم بلسانه فتجد قصره مزارا للشخصيات المهمة العربية والاجنبية حيث يتطلب الجميع دوره في تذليل كثير من الصعاب التي يعانيها مواطنوه مع الحاكم العثماني او يعانيها الحاكم العثماني مع مواطنيه فضلا عن صلاته مع سفراء الدول الاجنبية :

    حمد مرضي العرب والروم والباشات

    يجالسها ويكلمـها بسبع لسنـات

    لسـان للعــرب ولسـان للبيكَـات

    ولسـان لعـد الروم والشـاهـات

    ولسـان يعـرف الرمـز والشـفرات

    ولســان يبلّـم كــل جواجبهـا

    منه امهـدبلـه كلـها شــواربها

    كوسـج بالبـحر كسّـر مراجبـها

    ولكن جرح اخيها حسين ضربها في صميم عمرها فكرست شعرها لرثائه وتعداد مزاياه حتى قال عنها جاك بيرك ان فدعة خنساء الشعر الشعبي ! وقد كان منظرها يفطر الأكباد وهي تهيم على وجهها مثل الدراويش ! قارن عذابها الذي صاغته شعرا بكائيا :

    اشما نوت يحسين أنا شيط

    والنوم عفته والغطيط

    يلتعدل العوجة عدل ميط

    يمعزب الخطار تشريط

    ردتك على كومك كَليط

    يلجنهم بعقلك زعاطيط

    على خشومهم منقارقطقيط

    يفحل النخل يملجح العيط !

    اذن حسين اختزل صورة الفارس في مخيال فدعة فهو حكيم والناس زعاطيط اي اطفال وهو الفحل القادر على تلقيح النخل العيط اي الصعب العالي ! فدعة رسمت صور فنية كنائية لحسين حتى ليمكنني القول ان حسين صار معادلا موضوعيا للحياة فأي مسوغ لبقائها بعده ؟ ويبدو ان انسداد شهيتها عن الطعام وعدم الاكتراث بصحتها وحزن الكمد الذي لازمها قد اورثها كل ذلك دائي السكري والسل الرئوي ! فهي تحار في وصف علتها :

    يا علتي من كبر نفر

    وتشجي الزعر وتريد تكبر

    ولونها بصخر ماع وتفسر

    ولونها بشجر ماجان خضَّر

    ولونها بسبع جار وتشمر

    ولونها بحر ماج وتطشَّر

    منحجيلك يبويه أتصير منكر

    ويقول الدكتور عليان الخزاعي ان ابنة قبيلته فدعة لم تمتدح اباها بسبب المشكلات التي كان يمكن حلها بينه وبين اخيه ! ومثل هذا القول مردود عقلا ونقلا ! فالعقل يجد في سيرة فدعة زهوا بابيها كبيرا فكيف تزهو به وتجحده ؟ والنقل وجود شعر لفدعة تناغي فيه اباها الذي تذوب في محبته :

    تنادهـت تبغـي الشــظيظ

    وباجــر يطـرون التغيــظ

    نادوا ( علي ) الحجية فريض
    ياعلوة الشـلهت مـن الفيض

    يمشراكَة اشته ومكسر الكَيض

    تنـادهت والشـمس تنجاس

    تنـادهـت وابـلـيس نـدّاس

    نادوا ( علي ) للشور حيّاس

    ابوي اليعـدل العوجة بلا فاس



    هكذا اذن كانت صورة علي صويح في مخيال ابنته فدعة فقد افرغت في مديحه معجمها الحسكي واستعملت مفردات لايمكن استعمال نظام الكلمة معناها لأن السياقات تغير الدلالات بالانزياح ! ولنتلبث عند الجلعة او القلعة الطينية التي بناها والدها لتكون دار للسكن وسرايا لمواجهة عناصر القبيلة والقلعة كما هو معروف محاطة بسور ولها اربع قولات اي اركان مستديرة بهيئة منارة بلا رأس فيها فتحات لاصطياد العدو وقنص الدخيل فهي تصور البناء الطيني البسيط وكانه ناطحة سحاب :

    بناها علي وية الغيم زمّت

    وبيها بني مالـج التمـت

    بلابوش منه الخيـل حمّت

    محصن علي يالبيه تشمت

    ولعل اجمل مافي شعرية ( جاذبية ) البنية النسقية لمبتكرات فدعة هو امعانها في اداة النداء المختلفة الوظائف ونعني ( يا ) فهذا الحرف حين يتكرر قد يرفع الشعرية وقد يهدمها قارن :

    يشبوط الجمح ماصاده صياد

    ياصلبوخ يل يجدح ازناد

    وقارن مثلا : يبات الكَلب يحسين ملهود

    يحسين جيف بثار عبود ؟

    كلما تون يا خـوي اناغي

    يميمر عرب يبن الصداعي

    يعربيد والجابـوك افـاعـي

    وقارن اشما نوت يحسين أنا شيط

    يلتعدل العوجة عدل ميط

    يمعزب الخطار تشريط

    يلجنهم بعقلك زعاطيط

    يفحل النخل يملجح العيط !

    وثمة عنصر آخر يكمن في شعرية فدعة وهو تحديدا الصورة الفنية وكان الجاحظ ت 255 هـ في الجزء الاول من كتاب الحيوان قد نص على ان ( الشعر صناعة و ضرب من الصباغة وجنس من التصوير ) وجل الشعرية على رأي ريتشاردز ومكليش وادونيس كامن في الصورة الفنية ! قارن : يا علتي من كبر نفر

    وتشجي الزعر وتريد تكبر

    ولونها بصخر ماع وتفسر

    ولونها بشجر ماجان خضَّر

    ولونها بسبع جار وتشمر

    ولونها بحر ماج وتطشَّر

    منحجيلك يبويه أتصير منكر

    ففي النص اعلاه تستعمل من بمعنى مثل وهو ابتكار فدعي لاريب اذا كنا نتحدث عن الشعرية في الفن الشعبي ! فنفر مدينة أثرية معروفة بشساعتها وتهدمها وخرائبها قريبة من مدينة عفك محافظة الديوانية . واذا كان الفراتيون يعتدون نفر مقبرة للارواح والممالك فهي حضارة سادت ثم بادت ففدعة جسد وروح التبسا فامتلأ الفضاء الجفرافي بمثل هذا النبوغ فكانت نفر مشبها به كثيف الايحاء لحالة فدعة وهذه العلة تشجي وتبكي ولن تقبل باي حد للفجيعة فبها توق لان تكبر وتكبر وتركيب ولونها اصله ولو انها بمعنى انها استثمرت هذا التركيب على انه اداة تشبيه وهو سلوك ابداعي غريب بيد انه مدهش وكعادة فدعة تمسك الثيمة وتشتغل عليها من خلال التكرار والنداء والمجازات المرموقة فكأن علة فدعة نار حامية فلن يقوى عليها الجسد حتى لو كان مقدودا من الصخر فالصخر لن يصمد مع الحرارة فيذوب او يتفسر وتتواصل التشبيبهات المبتكرة فعلة فدعة هكذا ! :

    علة فدعة = اكبر من آثار نفر

    علة فدعة = تكبر باستمرار

    علة فدعة = تذيب الصخر او تفسره



    علة فدعة = تميت الشجرة الخضراء



    علة فدعة = تضعف الاسد

    علة فدعة = وتجعل البحر نموارا ثم تبدد المور والماء معا

    علة فدعة = مكظومة تستحيل على الظهور

    اذن : الصور الجزئية تمحورت حول ثيمة واحدة من خلال التوالي والتعاقب لكي تكون الحصيلة صورة فنية كلية استثمرت الحواس وتراسلها 8

    وجميل ان نختتم ترجمتنا بما دبجته قريحة المورخ والمحقق الكبير الشيخ علي الخاقاني نور الله ثراه في فدعة الشاعرة ( .. وللنعي شاعرات كثيرات اشتهرن باجادة هذا النوع واشهر من عرفت في القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلادي الشاعرة فدعة الشهيرة بخنساء خزاعة بنت اليخ علي آل صويح ! وفدعة هذه امرأة ندر ان عاصراها امرأة اخرى فحازت على شهرة وعبقرية كما حصلت هي عليه ! وعرفت بنسبها الى خزاعة والى عشيرة بني زيرج غير ان نسب ابيها ينتهي الى عشيرة الصدعان وهي احدى قبائل شمر لقولها في رثاء اخيها حسين :

    ميمر عرب يا ابن الصداعي ! والحقيقة انها عرفت بخنساء خزاعة لمشابهتها للخنساء في كثرة رثائها لأخيها ولجودة ما قالته ولفتت انظار الرجال والنساء نحوه وكانت تعيش في زمن الزعيم حمد آل حمود رئيس خزاعة وقد اسمعته الكثير من شعرها وكانت ذات اثر رفعال في الحروب ومحفز قوي في اثارة مشاعر الجماهير وهناك نماذج من شعرها الذي رثت به اخاها حسين تقف على قوة الشاعرية والابداع وحسن التصوير لشجاعته وشدة باسه ومكانته بين القبائل والرؤساء :

    عكفت جرن باشه حلايب

    وحليبها ماهوش رايب

    شاوش وللخطار واجب

    كانون الك يحسين ثاجب

    مابين صلبي والترايب

    يسهلن على كَلبه الصعايب

    وتقول فيه ايضا :

    يحسين انته عتبة الباب

    ويطرادتي والماي خنياب

    ويعكازتي والكَاع جبجاب

    وياسترتي من يطركَـ اشهاب

    ويا حلتي بسنين الاصعاب

    ويا لهلهيتي حسين ياياب

    حسين امسى بالتراب

    ثجيل اللحد واظلم السرداب

    وتقول فيه ايضا

    شدله على صدي الرجابات

    ركبها ولعد باب الحكم فات

    تمي وراه دفعات دفعات

    سلم وكَامتله الباشات

    يحسين ديمي ابدكَل داوات

    يود الثبت مربط غرابات

    اعلى الهظيمة حسين ما بات

    تصجير عودك بيك مافات

    يسهلن على كَلبه المهمات

    عنده الزلم جنهم ابنيات

    وتقول ايضا :

    شدله على الشختار هاته

    او عدل بردته اعلى كَطاته

    عالي مضيفة وشحلاته

    اوروس الحراثي موافجاته

    اخويه الثلاثة مرافجاته

    الكرم والمراجل والسماته

    اخوي جاراته خواته

    اخوي العبد والضيف اغاته

    وتقول ايضا :

    ديوان لبن حمود والبيج

    فجيج وما يطي الطريج

    طوبس عدوه والصديج

    اخويه الحجة وحط للحجي ميج

    او حجيه مثل لهد المزاريج

    يحسين غربالك بالبريج

    وتقول فيه ايضا :

    بعده الفجر جهجر ولا لاح

    دكَعد وصلي على الفلاح

    واسمع هطل وملامح ارماح

    اخويه الرديني اتكَنطر وطاح

    وتقول كذلك :

    لابس قلاطه او بدن من جوخ

    ومثل الغنم عنده الشيوخ

    فاعوس ويلوخ الدسر لوخ

    اخوية الجنج والوادم افروخ

    وقالت :

    اشهدي للولد ياركَبة الوردي

    هذا خلف ابوي اذخيرتي العندي

    يانار التهب ابطارف البردي

    اتوسع بالجريح وتلهب اللباد

    وقالت :

    اشهدي للولد ياركَبة النبعه

    جريم اومرجلاني من جهل طبعه

    يهديب النكَل حمله وحمل ربعه

    نكَل حمل الرعيع او بعد شال افراد

    وقالت :

    بارح يل يفسد البيض من عشه

    يابحر الظلام المحد ايخشه

    انته لعبة البطله يبو خشه

    نغل الماش يلما ينطبخ بالزاد

    وقالت :

    حسين للجادة ابكَلب من جاده

    ياتبليه عيط للصعاده

    حر ابو راشد على الصيد هوه

    الجرح مخلابه فلا يرهم دوه

    صعصع الحاش الغيوم على الهوه

    وكَام يرعد بالفلك برعاده

    حر ابو راشد يصف جنحانه

    ما يكسرش غير صدر العانه

    مكسر البلكَليطض للتعبانه

    شاطي المظلف حلو ميراده

    حر ابو راشد امصكَرنه اروام

    ياشبه صل على السدره ينام

    حسين ناجلهن ثلاثه بالتمام

    المراجل والكرم والعاده

    اشارة : حرصاً مني على وضع مادة غزيرة عن الشاعرة العظيمة فدعة ونظرا لكثرة نصوصها فقد اجتهدت وضعها بطريقة سكان جوين نقلا عن الشيخ الخاقاني رحمة الله عليه فما لايدرك كله لايترك جله !! : 9




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:04 am